مكتبات المودة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مكتبات المودة


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 الحلقة الثانية : من برنامج الإنسان الكامل ـ تقديم أحمد خليع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ali shahin
Human Being
ali shahin


عدد المساهمات : 1665
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

الحلقة الثانية : من برنامج الإنسان الكامل ـ تقديم أحمد خليع Empty
مُساهمةموضوع: الحلقة الثانية : من برنامج الإنسان الكامل ـ تقديم أحمد خليع   الحلقة الثانية : من برنامج الإنسان الكامل ـ تقديم أحمد خليع Emptyالخميس أبريل 28, 2011 12:57 pm

الحلقة الثانية : من برنامج الإنسان الكامل ـ تقديم أحمد خليع Insan_10

نَصُّ حلقة الإنسان الكامل 2
يقول العارف بالله الكبير مولانا محمد الفاروقي التهانوي الهندي رضي الله عنه في كتابه كشَّاف اصطلاحات الفنون يقول :
قال الشيخ الكبير ( يعني مولانا صدر الدين القونوي ) في كتاب الفكوك :
الإنسان الكامل الحقيقي : هو البرزخ بين الوجوب والإمكان ، والمرآة الجامعة بين صفات القِدم وأحكامه وبين صفات الحدثان .
وهو الواسطة بين الحق والخلق وبه وبمرتبته يصل فيض الحق والمدد الذي سبَّب لقاء ما سوى الحق للعالم كله علواً وسفلاً .
ولولاهُ من حيث برزخيته التي لا تغاير الطرفين لم يقبل شيء من العالم المدد الإلهي الوحداني لعدم المناسبة والارتباط . ولم يصل إليه .
والإنسان الكامل إنما يراد بهِ سيد الأولين والآخرين سيدنا ومولانا محمد صلى الله عليه وآله وسلم .
إنتهى كلامه .
قال بعض العارفين رضي الله عنهم في وصف الإنسان الكامل وهو الحقيقة المحمدية :
كل جمالٍ في الوجود مستعارٌ من جمالهِ صلى الله عليه وآلهِ وسلم ، وجمالهُ هو المشاهد في كل جمال ، ونورهُ هو المشاهد في كل نور ، وعلى الذين يحبون النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن يشاهدوا جمالهُ في كل ما هو جميل ، ويتأملوا ويُثنوا عليهِ بألسنتهم ويصلوا .
كان الإمام مولانا عبدُ الكَريم الجيلي رضي الله تعالى عنهُ كلما رأى شيئاً جميلاً ؛ أو أراد أن يتذكر ما نسيَ ؛ أو يتفكرَ في شيءٍ ويُحسن التفكير فيه يقول : " اللهم صلي عليك يا سيدي يا
رسول الله
" .

يقول مولانا عبدُ الكريم الجيلي في كتابهِ الإنسانُ الكامل :
الإنسان الكامل هو القطب الذي تدور عليه أفلاك الوجود من أوله إلى آخره ، وهو واحدٌ منذ كان الوجود إلى أبد الآبدين ، ثم تنوع في ملابس.
فإسمه الأصلي الذي هو محمد ، وكنيته أبو القاسم ، ووصفه عبد الله ، ولقبه شمس الدين . ثم له باعتبار ملابس أخرى أسامٍ وله في كل زمان إسم ما يليق بلباسه في ذلك الزمان .
يقول العلامة الشيخ سيدي محمد بن عمر بن عبد الجليل القادري رضي الله عنهُ :
المتوفى سنةَ خمسٍ وتسعين ومئة ألفٍ للهجرة في شرحهِ للصلاة الأكبرية لمربي العارفين مولانا محي الدين بن عربي رضوان الله عليه التي يقول في مقدمتها :

بسم الله الرحمن الرحيم ، اللهم أفض صلة صلواتك وسلامة تسليماتك على أول التعيُنات المفاضة من العماء الرباني .
وآخر التنَّزُلات المضافة إلى النوع الإنساني .
أول التعيُنات : هو الصورة المفروضة المخلوقة ، وأنهُ صلى الله عليه وآلهِ وسلم أول الأعيان الثابتة المفاضة بالفيض الأقدس في الحضرة العلية ، وأول الأعيان الخارجية في النشأة الروحية المفاضة بالفيض الأقدس ، والبقيةُ فروع ، بل هو حضرة علم الحق بنفسه .
وآخر التنَّزُلات المضافة إلى النوع الإنساني : أي المنسوبة إلى النوع الإنساني المنسوبِ إلى الإنسان نسبةَ الكلي إلى جزئيهِ ، وإنما خصَّ النوع الإنساني المخلوق على الصورة الإلهية ، إنَّ الله خلق آدم على صورته .
قال القطب أحمد التيجاني رضي الله عنهُ كما ذُكر في جواهر المعاني حينما سُئِلَ عن قول حجة الإسلام الغزالي :
" ليس في الإمكانِ أبدعَ مما كان " ، قال : اعلم أنهُ ليس في الإمكانِ أشرفُ وأعلى وأجمل وأكمل من صورة الكون كلهِ إلا سيدنا محمداً صلى الله عليه وآلهِ وسلم لأنهُ صلى الله عليه وآلهِ وسلم خُلِقَ من السر المكتوم والدليل على شرفهِ من النقل قولهُ صلى الله عليه وآلهِ وسلَّم : " أنا سيد ولد آدم ولا فخر " .


--------------
رابط الحلقة :
الحلقة الثانية : من برنامج الإنسان الكامل ـ تقديم أحمد خليع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحلقة الثانية : من برنامج الإنسان الكامل ـ تقديم أحمد خليع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتبات المودة :: الإنسان الكامل-
انتقل الى: